تعرف على المخدرات الرقمية Digital Drugs ومدى خطورتها

تعرف على المخدرات الرقمية Digital Drugs ومدى خطورتها - ساحة التقنية

بالكاد تسيطر الانظمة والحكومات في دول العالم على البيع والترويج للمخدرات مثل كوكائين أو مارجوانا والقضاء عليها بشكل نهائي، حتى يظهر نوع جديد من المخدرات وهي ما تعرف "بالمخدرات الرقمية" التي بدأت بالتوسع بشكل كبير في الاونة الاخيرة لانها لا تجعل الشخص الذي يريد شرائها مطراً للخروج من البيت، فكل العملية تتم عبر الانترنت، فما هي "المخدرات الرقمية" ومدى خطورتها.

"فالمخدرات الرقمية" أو ما يُطلق عليه "Digital Drugs" هي عبارة عن مقاطع صوتي يتم سماعها عبر سماعات الرأس، حيث تقوم هذه المقاطع باطلاق ترددات معينة ومختلفة في كل اذن من الاذنتين وتؤدي بالنهاية الى وصول المستمع الى مرحلة النشوة بعد الانتهاء من سماعها، في حين يذهب البعض الآخر إلى كونها مقاطع موسيقية تساعد على التركيز والاسترخاء كتلك المستخدمة في رياضات التأمل واليوغا.

عند سماع هذه المقاطع سيعمل دماغ المستمع الى توحيد الترددين المختلفين في الأذن اليمنى واليسرى للحصول على مستوى واحد للصوتين، مما يؤدي الى حدوث حالة من عدم الاستقرار على مستوى الإشارات الكهربائية التي يرسلها الدماغ وهذا الامر الذي يؤدى الى وصول المستمع الى النشوه.

ويقول المروجون لهذا النوع من "المخدرات" يقولون إنه ومن خلال دراسة حالة الدماغ وطبيعة الإشارات الكهربائية التي تصدر عن الدماغ بعد تعاطي نوع محدد من المخدرات يمكن تحديد حالة النشوة المرغوبة، حيث كل نوع من "المخدرات الرقمية" يمكنه أن يستهدف نمطا معينا من النشاط الدماغي، فمثلا عند سماع ترددات الكوكائين لدقائق محسوبة فإن ذلك سيدفع لتحفيز الدماغ بصورة تشابه الصورة التي يتم تحفيزه فيها بعد تعاطي هذا المخدر بصورة واقعية.

واضاف المروجون يقولون إن هناك ترددات تقريبا لكل نوع من المخدرات، مثل الكوكائين وميثانفيتامين وغيرها الكثير، منها الذي يدفعك للهلوسة وآخر للاسترخاء وآخر للتركيز وهكذا.

انقسمت اراء الاشخاص الذين قامو بتجربتها على مدى تأثيرها على الشخص فالبعض قال انها ذات فاعلية كبيرة إذا ما التزمت بشروط سماعها، والبعض الاخر قال بأن لا تأثير لها بل انهم يعانون بآلام في الرأس والأذنين بعد الانتهاء من سماع المقطع.

فللاسف الشديد لا توجد لحتى الان اي رقابه او حظر من اي جهه للمواقع التي تقوم ببيع والترويج للـ "المخدرات الرقمية" كما يتم الترويج لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقابل مبلغ مالي قليل إلى جانب إمكانية الحصول عليها عبر موقع يوتيوب بشكل مجاني.

لذلك انصح الجميع بعدم تجربه وسماع هذه المقاطع للـ" مخدرات الرقمية" لانها لا تقل خطوره من المخدرات العاديه مثل كوكائين أو مارجوانا حيث يوجد لها تأثير سلبي على جسم الانسان كما انها تجعل المستمع لهذه المقاطع بالوصول الى حالة الادمان على سماع هذه المقاطع وصعوبه التخلص منه.

كما انصح الاهالي بمراقبه المواقع التي يدخل اليها اطفالكم وابنائكم اوالمقاطع الصوتيه التي سمعون اليها.


اتصل بنا
شكرا لكم، تم ارسال الرسالة بنجاح، سيتم الرد عليكم قريبا